الدعم القانوني والنفسي – الاجتماعي للأحداث في النجف
الكاتب:مؤسسة أم اليتيم للتنمية / الاعلام
التاريخ:08/10/2017
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

ضمن أنشطة مشروع (تعزيز عدالة الاحداث في النجف)الذي تنفذه مؤسسة أم اليتيم للتنمية في محافظة النجف بدعم من منظمة اليونسيف والذي يهتم بدعم الاحداث المحتجزين في مركز شرطة الاحداث من الجانب القانوني والنفسي والاجتماعي باشرت المؤسسة بتاريخ 2017/8/1

ضمن أنشطة مشروع (تعزيز عدالة الاحداث في النجف)الذي تنفذه مؤسسة أم اليتيم للتنمية في محافظة النجف بدعم من منظمة اليونسيف والذي يهتم بدعم الاحداث المحتجزين في مركز شرطة الاحداث من الجانب القانوني والنفسي والاجتماعي باشرت المؤسسة بتاريخ 2017/8/1 وستستمر الى نهاية هذا العام لتقديم الدعم القانوني بالحصول على التوكيلات القانونية عن الاحداث لمتابعة قضاياهم في مركز الشرطة ومحكمة احداث النجف حيث بلغ عدد الاحداث الذي تم التوكل عنهم (16) حدث من بينهم فتاة واحدة فقط في قضايا متعددة  وبشكل مجاني من قبل محامي خاص بنا لهذا الغرض .

كما تقدم المؤسسة الدعم النفسي - الاجتماعي ,من خلال برنامج شامل أعد من قبل خبير مختص حيث يقدم الباحثون الاجتماعيون اسبوعيا بالاتفاق مع مدير المركز جلسة جماعية للدعم نفسي-  اجتماعي للاحداث المحتجزين  في المركز وقد تم تنفيذ (6) جلسات لحدالان تضمنت مواضيع (التعارف ,التعريف بالضغوط التي يعاني منها الحدث ,الاسترخاء الضبط الانفعالي ,التحرش الجنسي ,خفض العدوان)بلغ عدد الحضور ما يقارب بين (20-22)حدث وقد سبق ذلك جلسات منفردة مع كل حدث تضمنت تطبيقات عن أستقبال الحالة وادارة الحالة من خلالها تم جمع بيانات على الحدث بصورة انفرادية وتم تحليل حالته واحتياجاته من خلال استمارة بيانات شاملة  ( كملابس ,منظفات, زيارة الاهل ,توكيل قانوني , اتصال هاتفي) ومن خلال تحديد الاحتياجات تم تزويد الاحداث بملابس والاحتياجات الصحية ولتحسين بيئة الاحداث تم توفير غسالة للملابس والبطانيات وتجهيز قاعة الاحتجاز بمعطر الجو وتصليح منظومة التبريد وتوفير اتصال هاتفي بالأسرة وتيسير زيارتهم   الذين لم يلتقوا بأهاليهم ,فضلاً عن التوكيل القانوني لمن لم يتوكل عنه محامي .

 

*مبادرة عيد الاضحى المبارك

تم الاتصال بأهالي الاحداث المحتجزين  الذين لايستطعون زيارة أبنائهم أما بسبب خلاف أوبسبب الوضع المادي وتم تأمين  اجورالنقل وبالفعل تحقق لم شمل (4) عوائل بأبنائهم المحتجزين في عطلة عيد الاضحى مما زاد فرحة الاحداث وخفف عنهم  أثار الاحتجاز